الأربعاء، 7 مارس، 2012

عمرو موسى .. المتلون


عمرو موسى .. المتلون

عمرو موسى هو أحد أخطر الفلول المرشحين للرئاسة حيث يتميز بالغموض .. لاتعرف هوا مع من الا من خلال التدقيق فى مواقفه .. ولذلك أجد الكثير من المصريين مخدوعين فىشخصيته الغريبة القادرة على التلون بكل الالوان  !!


** مناصب عمرو موسى **

1958: ملحق بوزارة الخارجية المصرية.
 
1958 ـ 1972 : عمل بالعديد من الإدارات والبعثات المصرية ومنها البعثة 
المصرية لدى الأمم المتحدة
 
1974 ـ 1977 : مستشار لدى وزير الخارجية المصري
 
1977-1981 :1986-1990 : مدير إدارة الهيئات الدولية بوزارة الخارجية المصرية
 
1981-1983 : مندوب مناوب لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك
 
1983-1986 : سفير مصر في الهند
 
1990-1991 : مندوباً دائماً لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك
 
1991-2001 : وزيرا للخارجية المصرية
 
2001 : أميناً عاماً لجامعة الدول العربية حتى  2011 عندما رأى ان هناك منصب

جديد يستطيع ان ينهى حياته به .. وهو رئاسة الجمهورية 

عمرو موسى مثله كمثل المنافق مصطفى بكرى الذى نزل الى الميدان مرة واحدة بأمر من امن الدولة لتهدئة الثوار وحثهم على الرجوع .. كذلك فعل عمرو موسى ونزل التحرير يدعو الثوار الى الرجوع واتاحة فرصة لمبارك وهذا بالدليل فى هذا التقرير

وسؤالي: خلال الـ 50 سنة الماضية التي عمل فيها موسى في شتى المناصب من وزير وسفير وأمين ومندوب ومستشار ومدير وملحق و(بتاع كله) … ماهو الأثر الذي تركه؟ وما الأعمال البارزة التي قام بها؟ أرجوكم جاوبوني؟


علاقته بالنظام السابق
=========================
قبل الثورة :


عندما سأل إذا ترشح مبارك هل ستعطيه صوتك ام ستعطيه لمرشح آخر ..
 قال اذا ترشح الرئيس مبارك سأصوت له.. لانى اعلم جيدا طريقة ادارته
 للامور  شاهد الفديو



وتصريحه يوم 8 فبراير 2011 " قبل التنحى بـ 3 أيام "

عمرو موسى: يجب بقاء الرئيس مبارك حتى نهاية 

فترة ولايته الرئاسية




===================================

أما بعد نجاح الثورة 

موسى: مبارك مسؤول عن العنف الطائفي





عمرو موسى: مبارك أقصانى من "الخارجية" لخوفه من تزايد شعبيتى



==============================================

عمرو موسي و امن الدولة و الثورة


وثيقة تفضح كيف ان عمرو موسي كان بياخد اوامر من جهاز امن دولة السفاح المخلوع

 لاستخدام جماهريته ضد ثورة حقوق المصريين في 25 يناير و نزوله للتحرير بعد هذه
 الاوامر و ليس عن اقتناع شخصي منه ... ماشي بالامر زي كل عصابة السفاح المخلوع

 مكانوا ماشيين بالامر عن طريق جهاز امن دولته الفاسد



عمرو موسي نزل التحرير و طلب من المصريين ينهوا الاعتصام و الناس اللي كانت في

 التحرير تعرف الكلام ده كويس و في ناس كانت فاكرة انه نازل عن اقتناع شخصي و طلبوا
 منه يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية ..... مكنوش يعرفوا انه نازل بامر من جهاز جلادي 

امن دول السفاح المخلوع



ذكر عبارة لجنة الحكماء كمان اثبات ان اللجنة دي كانت بدعة من جلادي امن الدولة

 للاتفاف علي ثورة حقوق المصريين في 25 يناير


صور وثائق فضائح أمن الدولة في مصر,عمرو موسي و امن الدولة و الثورة


===================================
من هو الذراع الأيمن لعمرو موسى؟


• محمد رشاد سيد عبداللطيف، من مواليد القاهرة في 29 من
 أكتوبر سنة 1974
• الذراع الأيمن لابراهيم كامل في ميدان مصطفى محمود و
 موقعة الجمل
• مدان في قضية إختلاس رقم 9233 لسنة
 2009 جنايات الدقي والمقيدة برقم 3432 لسنة 2009 كلي شمال
 الجيزة و برقم 660 لسنة
 2009 حصر أموال عامة عليا و برقم 91 لسنة 2010 جنايات
 أموال عامة عليا
• نجل رشاد سيد عبداللطيف المقاول الشهير و حوت الأراضي بمدينة السادس من أكتوبر
• نجل شقيق ناصر عبداللطيف:
o رجل الأعمال الهارب بالعاصمة البريطانية لندن
o الذراع الأيمن لاحمد قذاف الدم إبن عم القذافي
o أحد أهم شركاء نجل الرئيس المخلوع علاء مبارك في عالم البزنيس

========================================

علاقة عمرو موسى بإسرائيل

أولا : دوره فى قضية تصدير الغاز الى اسرائيل

 ظهرت وثيقه  تدين وتورط عمرو موسى فى عمليه تصدير الغاز لاسرائيل وانفردت
 بنشرها اليوم السابع ولم يستطيع عمرو موسى انكارها وتورط ايضا عمر سليمان..

وهذه صورة من الجريدة 


وهنا يعترف بصحة الوثائق التى سربت من الحكومة 

عمرو موسى يعترف بما نشرته "اليوم السابع" حول صفقة الغاز لإسرائيل ويرد:

 طالما أن وثائق الحكومة يتم تسريبها فسوف نطالب بفتح الملف بالكامل

الأحد، 26 يونيو 2011 - 15:09

عمرو موسى
عمرو موسى
كتبت جاكلين منير وهناء أبو العز
Add to Google
اعترف عمرو موسى بصحة ما نشرته جريدة اليوم السابع حول صفقة تصدير الغاز إلى إسرائيل، لكنه أوضح أن الهدف هو التصدير إلى منطقة غزة وإسرئيل وذلك رغم نفيه التورط فى صفقة الغاز الطبيعى، وأن هذه الوثيقة جاءت ضمن المحفزات من الحكومة المصرية لإسرائيل بعد مؤتمر مدريد للسلام.










وصرح المتحدث باسم الحملة الانتخابية للسيد عمرو موسى بأن مؤتمر مدريد للسلام الذى عقد فى آخر أكتوبر عام 1991 فتح الباب لمفاوضات سياسية مباشرة بين الدول العربية المحتلة أراضيها وإسرائيل، ومن ثم عقدت منذ عام 1992 سلسلة مفاوضات مباشرة فى الولايات المتحدة بين الأردن وإسرائيل، وسوريا وإسرائيل، ولبنان وإسرائيل، وفلسطين وإسرائيل، وأنه فى نفس الوقت ومصاحبا لتلك المفاوضات المباشرة بدأت حلقة أخرى من المفاوضات فيما سمى بالمباحثات متعددة الأطراف، عرضت على مائدتها إجراءات بناء ثقة تساعد المفاوضات الثنائية على التقدم.

وقال إنه من هنا نشط موضوع التعاون الإقليمى والاجتماعات متعددة الأطراف، والتى شاركت فيها معظم الأطراف العربية، لمناقشة قضايا عديدة من بينها موضوع التعاون فى مجال الطاقة.

وأضاف أن الدبلوماسية المصرية لعبت دورا رئيسيا فى مؤتمر مدريد وما تلاه من أنشطة تفاوضية، وكان الهدف هو دعم المفاوض العربى بالتلويح لإسرائيل بالمزايا التى سوف تعود عليها إذا هى تعاونت وتفاوضت بإيجابية مع الدول العربية المعنية، وبخاصة فى المسار الفلسطينى، وأن الوثيقة المطروحة تشير فقط إلى اتفاق وزير الخارجية فى الرأى مع وزير البترول فى (أهمية البدء فى الدراسات الأولية للتصدير إلى منطقة غزة وإسرائيل)، وأنه يجب أن يلاحظ هنا أن دراسة موضوع ما لهدف سياسى مثل الذى ذكر آنفا من دعم المفاوضين العرب يمثل حركة سياسية مطلوبة فى ذاتها، لأنها تلوح- دون التزام ولا خط تنفيذى- بمزايا هامة قد تؤدى إلى تنازلات إسرائيلية لصالح الجانب الفلسطينى بشكل خاص والعربى بوجه عام، مشيرا إلى أنه كان المقصود فى الأساس هو إمداد قطاع غزة بالطاقة، والسماح بالدراسات اللازمة لجدوى المشروع، وهو ما لم يكن ممكنا بتاتا دون الإشارة إلى أن الهدف هو التصدير إلى منطقة غزة، خاصة أنه صاحب ذلك إمكانية الوصول إلى دعم مالى إيطالى لدراسة جدوى بشأن إمكانية تصدير الغاز إلى قطاع غزة، أى أن السياسة المصرية نجحت فى الواقع فى بدء الدراسة لصالح غزة دون بدئها للجانب الإسرائيلى، ومرة أخرى فلم يكن ذلك ممكنا دون التلويح بعدم الممانعة فى إجراء الدراسة الأولية للتصدير لمنطقة غزة وإسرائيل.

وقال "يلاحظ أن خطاب الوزير لم تكن عليه أى درجة سرية، أى عومل معاملة عادية، ومن ثم لم يكن الموضوع يعالج باعتباره سرا من الأسرار وإنما باعتباره عملا دبلوماسيا يصب فى خانة الموقف المصرى المعروف بدعم عمليات التفاوض وتفعيلها وإنجاحها لفائدة إنهاء الاحتلال الإسرائيلى للدول العربية.

وأضاف طالما أن الخطابات الرسمية فى ملفات وزارة الخارجية أصبحت تسرب وتهرب أو غير ذلك فسوف يطلب السيد عمرو موسى من وزير الخارجية المصرى فتح الملف بأكمله أمام الناس والرأى العام، ليتأكد الموقف السياسى المعروف لوزارة الخارجية المصرية آنذاك، وللوزير شخصيا الذى وضع الموقف العربى بكل وضوح خلال مؤتمر مدريد ثم عمل بكل قواه لدعم المفاوض العربى دون أى تنازل فعلى عن الحقوق وتفهما من أجل التعجيل بدراسة جدوى تتيح تصدير الطاقة إلى قطاع غزة ثم وقف– هو شخصيا- موقفا عنيفا إزاء تلاعب إسرائيل ومماطلتها خلال المفاوضات الثنائية المذكورة وأنهى فعليا المفاوضات متعددة الأطراف وكان من المتلاعبين الرئيسيين وراء تجميد ثم وقف المفاوضات وطرح الموقف العربى فى الدار البيضاء فى مؤتمر التعاون الاقتصادى لدول الشرق الأوسط عام 1994 أى بعد بضعة أشهر بعد تاريخ الخطاب المنشور والذى تأكد بالقمة الثلاثية المصرية- السعودية- السورية، والتى عقدت فى الإسكندرية فى ديسمبر من عام 1994، والتى عمل الوزير عمرو موسى آنذاك على عقدها.

والسياق السياسى فى هذه الفترة كان الحل عن طريق التفاوض وإجراءات بناء الثقة وهو ما عملت الدول العربية على تحقيقه تحت قيادة مصرية بل قيادة مصرية سعودية سورية متفهمة على الحركة السياسية فى ذلك الإطار الزمنى.

موضحا أن ما حدث بعد ذلك بأكثر من عشر سنوات بعد أن ترك السيد عمرو موسى منصبه كوزير خارجية مصر من التوصل إلى اتفاقيات لبيع الغاز إلى إسرائيل والفساد الذى صاحبه فهو موضوع آخر منبت الصلة بتلك الفترة وبهذه السياسات العربية.

وللاطلاع على رد اليوم السابع على تصريحات السيد عمرو موسى اقرأ العدد الصادر من الجريدة صباح غد الاثنين.




















الدستور 

==================================

ثانيا : دوره تجاه القضية الفلسطينية والعراق ولبنان

تولى عمرو موسى رئاسة الجامعة العربية سنة 2001 حتى 2011
 وهى أسوأ فترة مرت بها الجامعة العربية وكانت فى حكم " الميتة "
وكان هذا تزامنا مع بدأ الانتفاضة الفلسطينية الثانية والتى اندلعت في 28 سبتمبر 2000 

ومن وقتها لم تحرك الجامعه العربية ساكنا منذ تولاها وكأن الامر مقصود
فمرورا بالانتفاضة الفلسطينية ومقتل الشيخ ياسين والرنتيسى ..

والمرحلة الثانية : هى ضرب العراق والاحتلال الامريكى لها
 والجامعة العربية لم تحرك ساكنا الى ان سقطت العراق

المرحلة الثالثة : الحرب الاسرائيلية على لبنان فى 2006
 وكذلك لم تحرك الجامعة العربية ساكنا

المرحلة الرابعة : ضرب غزة فى 2008 وقتل الالاف
 من الابرياء والحصار الرهيب ولم تحرك الجامعة العربية ساكنا 

وعندما جاءت الفرصة له لكى بقدم شيئا بسيطا يعبر
عن الكرامة المصرية .. قرر الركوع والصمت

حضور عمرو موسى ورجب اردوغان
وشيمون بيرس ويده ملطخة بدماء الابرياء فى منتدى دافوس

شاهد وصمة العار فى حق المصريين .. المصرى العربى .. والتركى!!

"عندما جلس مع اسحق رابين تتساقط علينا الأفكار ..كما
يتساقط المطر!!"
عمروا موسى في لقاء مع مجلة المجلة اللندنية (السعودية)

==================================

مرحلة ترشحه ونزوله الى الشارع المصرى


هذا موكب عمرو موسى قبل أن يكون رئيس ........ فماذا سيفعل عندما يكون رئيس ؟؟ 

مقارنات


نفس النفاق لمبارك

عمرو موسى: أخطاء "العسكرى" غير مقصودة


===================================================
ده غير طبعا طرده من اكتر من مؤتمر..
========================

وأخيرا .. قام عمرو موسى بسرقة مشروع " النهضة الحضارية"ونسبه لنفسه ..
 وهوا فى الاصل ملك لطالب فى " كلية الهندسة – جامعة الاسكندرية – قسم مدني

ويدعى / احمد ناجى الملا



وده فديو شرح المشروع


=================================

هل هذا ماننتظره ؟!.. أن يكون هذا المتلون كالحرباء على كل لون 
رئيسا لمصر .. مصر الثورة .. التى أطاحت بمبارك .. فهل تقبلون مبارك اخر مع تغيير بسيط فى الشكل ؟! 
هل نهدر الكم الهائل من الدماء التى أسيلت بأننا نأتى بهذا المتحول رئيسا الذى وضع رأس مصر فى التراب بسبب ولائه لمبارك ولاسرائيل ؟!

الحكم لكم أيهما المصريين .. لستم أطفال .. والحقيقة بين ايديكم

شكرا لشخصين قاموا بمساعدتى فى اعداد هذا التقرير
مهند عاطف - Roh ELkamar

شاركنى برأيك وافضح هذا المنافق .. ولو بتحب مصر ونفسك فى رئيس يعبر عنك
ركز واختار الاصلح الثورى الذى يريد لمصر الخير
اضغط شير وانشرها فى كل مكان                                   منقول من / 


http://ahmedadly2008.blogspot.com/2012/03/blog-post_05.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة