الأحد، 12 فبراير، 2012

حقائق عن الوهابية ...


إن جرائم محمد ابن عبدالوهاب كثيرة لا يستطيع الباحث حصرها فقد خرج ابن عبدالوهاب علي الخلافة العثمانية وأستباح دماء واموال وأعراض المسلمين وكفرالامة الاسلامية !!!!!!!
وفي هذه الموضوع نعطي نظرة للقارئ عن محمد أبن عبدالوهاب النجدي بإختصار شديد ومن مراجعهم المعتمدة حتي لا يقال أن هذا من الكذب..والله المستعان.
ننظر معا أخي القارئ في تاريخ الوهابية ونتقصى فظائع ارتكبت باسم الدين والتوحيد ونقيم الشواهد على أن هؤلاء القوم هم أساس فتنة وبلاء التكفير الذي نعيشه اليوم لنرى معا كيف أن البذرة الخبيثة التي غرسها ابن عبدالوهاب ما زال شررها يصيب الناس ويشوه الإسلام بسببه والله المستعان .
وقد جاءت الاحاديث الصحيحه في التحذير من محمد ابن عبدالوهاب واتباعه كما راينا في الموقع.
فالوهابية خوارج العصر بلا شك ولا ريب.
فنشاهد إقرار ابن عبدالوهاب وهو يشهد على نفسه بالكفر وعلى مشايخه جميعا بل وعلى كل الأمة أنه لم يكن أحد قبله وقبل قيامه بدعوته يعرف الإسلام والله والكل كفار مشركون .. ثم يقولون نحن معتدلون ولسنا تكفيريين !!!!
وكتابي تاريخ نجد والرسائل النجدية من اهم كتب الوهابية ومراجعهم وكذلك ما جاء ما حكاه الجبرتي المتأثر بالوهابية..فلنري سويا ماذا ورد عن ابن عبدالوهاب.
والغريب اخي المسلم والداعي للنظر والفهم خلال تاريخ الوهابية كله لم يسجل لها التاريخ مواجهة واحدة مع اليهود والنصارى بل سجلهم حافل بقتل اهل مكة
والطائف والمدينة المنورة وقطر والبصرة وكربلاء والنجف وعمان وبلاد الشام وهم يتفاخرون بهذا التاريخ الدامي في مؤلفاتهم فأين جهادهم للإستعمار الذي كان قد دخل اكثر من دوله اسلامية في ذلك الوقت؟
يقول ابن عبدالوهاب في رسالة الى قاضي الدرعية الشيخ عبد الله بن عيسى :
( وأنا ذلك الوقت لا أعرف معنى (لا إله الا الله) ولا أعرف دين الاسلام ، قبل هذا الخير الذي مَنَّ الله به ، وكذلك مشايخي ما منهم رجل عرف ذلك. فمن زعم من علماء “العارض” أنه عرف معنى (لا اله الا الله) أو عرف معنى الاسلام قبل هذا الوقت ، أو زعم عن مشايخه أن أحداً عرف ذلك ، فقد كذب وافترى ولبّس على الناس ومدح نفسه بما ليس فيه )
المصدر : ( تاريخ نجد ) لابن غنام ، ص 310 .
ـــــــــــــــــــــ
قول المؤرخ الوهابي عثمان ابن بشر صاحب كتاب عنوان المجد في ترجمة شيخه ابن عبدالوهاب [كان هو الذي يـجهِّز الجيوش، ويبعث السرايا، ويكاتب أهل البلدان ويكاتبونه، والوفود إليه والضيوف عنده، والداخل والخارج من عنده]
عنوان المجد، 1/91..
________________________________________
قول عثمان ابن بشر في أحداث سنة 1212هـ: [وفيها غزا هادي بن قرملة وأغار على البقوم في الحجاز فهزمهم وقتل منهم عدّة رجال ثم بعد شهرين غزاهم فقتل منهم قتلى وأخذ كثيراً من الإبل والغنم]. عنوان المجد 1/111
________________________________________
ما فعله الوهابية في (وقعة اليتيمة) وهم يقاتلون مسلمون موحدون انظر ماذا يقولون وكان الاسلام لهم وحدهم وباقي الامة كانوا علي درب الكفر سائرون.
من كلام مؤرخهم عثمان بن بشر نصاً حيث يقول: [فكرُّوا على أهل القصيم كرة واحدة، فغابت الشمس قبل وقت غيوبها، وأظلم بحالك الغبار شمالها وجنوبها، فوطأهم المسلمون (!) وطأة شديدة، فلما سمعوا ضرب الهمام ولوا منهزمين، وعلى جباههم هاربين، وذهل الوالد منهم ولده، والمنهزم أشفق على السلامة ورمى ما بيده، واستمر الضرب في أقفيتهم بعدما كان في صدورهم، وانتقل الطعن من نحورهم إلى ظهورهم، وقتل المسلمون [يقصد الوهابيةُ] فيهم قتلاً ذريعا، وفتكوا فيهم فتكاً شنيعا، فكان الواحد من المسلمين يقتل العشرين، وأكثر من قتلهم أهل الرياض].
________________________________________
الاغارة واستحلال دماء واموال واعراض المسلمين وهو ما ذكره عثمان أبن بشرفي أحداث سنة 1245هـ حيث يقول: [وفي أوله غزا محمد بن عفيصان بأمر الإمام تركي بجيش من المسلمين وقصد ناحية الإحساء فأغار على قافلة مقبلة من بندر العقير وأخذها وكان معها من الأموال ما لا يحصى]
عنوان المجد 2/35..
هذه إذن هي دعوة التوحيد من منظور خوارج العصر القافلة الحافلة، والكثير من الإبل والغنم، واغتصاب الأموال التي لا تحصى؛ ولا بأس بحسب -عقيدة الوهابية- كما في -عقيدة اليهود- أن تهدر دماء المسلمين في سبيل ذلك.
________________________________________
ويذكر المؤرخ الشهير عبدالرحمن الجبرتي – وهو ذو هوى وهابي – في كتابه (تاريخ عجائب الآثار في التراجم والأخبار) أنهم (حاربوا الطائف وحاربهم أهلها ثلاثة أيام حتى غلبوا فأخذ البلدة الوهابيون ، واستولوا عليها عنوة ، وقتلوا الرجال وأسروا النساء والأطفال ، وهذا رأيهم مع من يحاربهم)
ص 90 ، ط. دار اليمامة للبحث والترجمة والإشراف ، طبعة أولى.
________________________________________
وفي احتلال مكة وقتلهم فيها الاطفال والنساء وحتي الحيوانات يذكر لنا مؤرخهم فيقول
يذكر مؤرخ الوهابية عثمان النجدي في كتابه عنوان المجد في تاريخ نجد ( أن لحوم الحمير والجيف بيعت فيها بأغلى الأثمان ، وأكلت الكلاب ، وأخذ الناس يهجرونها نتيجة الخطر الجاثم على أطرافها ، فلم يبق فيها إلا النادر من الناس.)
عنوان المجد في تاريخ نجد (ج1 ، ص 135)
________________________________________
ويذكر ايضا ي عثمان بن بشر النجدي مؤرخ الوهاببية ومؤلف كتاب (عنوان المجد في تاريخ نجد) في حرب كربلاء واحداث عام 1801 قائلا ” أخذنا كربلاء وذبحنا أهلها وأخذنا أهلها فالحمد لله رب العالمين ولا نعتذر عن ذلك ونقول.. وللكافرين أمثالها.”
________________________________________
ولقد اثبت المحققون في تاريخ الوهابية كما ذكرنا سابقا أن هذه الدعوة قد أنشئت في الأصل بأمر مباشر من وزاره المستعمرات البريطانية. انظر كتاب (أعمده الاستعمار) لخيري حماد، و(تاريخ نجد) لسنت جون فيلبى أو عبد اللّه فيلبى، و(مذكرات حاييم وايزمن) أول رئيس وزراء للكيان الصهيونى، و(مذكرات مستر همفر)، و(الوهابية، نقد وتحليل) للدكتور همتي…
ـــــــــــــــــــــــ
قال الجبرتي في عجائب الآثار:
شهر رجب الفرد سنة 1220
وفيه وردت الأخبار بأن الوهابيين استولوا على المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة وأتم التسليم بعد حصارها نحو سنة ونصف .انتهى
ـــــــــــــــــــــــ
وقال: “شهر ربيع الأول سنة 1219 استهل بيوم السبت
وفي ثالث عشره، ورد الخبر بوصول مراكب داوات من القلزم إلى السويس وفيها حجاج والمحمل وأخبروا بمحاصرة الوهابيين لمكة والمدينة وجدة، وأن أكثر أهل المدينة ماتوا جوعاً لعزة الأقوات والأردب القمح بخمسين فرانساً إن وجد والأردب الأرز بمائة فرانساً وقس على ذلك” اهـ.
ـــــــــــــــــــــــــ
وقال الجبرتي في عجائب الآثار الجزء الثالث/صحيفة 336:
… وأنه ورد عليهم خبر ليلة اربعة عشر شهره بأن جماعة من كبار الوهابية حضروا بنحو سبعة ءالاف خيال وفيهم عبدالله ابن مسعود وعثمان المضايفي ومعهم مشاة قصدوا أن يدهموا العرضي على حين غفلة فخرج اليهم شديد شيخ الحويطات ومعه طوائفه ودلاة وعساكر فوافاهم قبل شروق الشمس ووقع بينهم القتال والوهابية يقولون (هاه يا مشركون)
وانجلت الحرب عن هزيمة الوهابية وغنموا منهم نحو سبعين هجينا من الهجن الجياد محملة ادوات وكانت الحرب بينهم مقدار ساعتين. اهـ.
ـــــــــــــــــــــــــــ
وهذه وثيقة
هذه وثيقة عثمانية في محمد بن عبد الوهاب وطبعا سياتي الوهابية يقولون محمد ابن عبدالوهاب لم يخرج علي الخلافة العثمانية الاسلامية بل الخلافة العثمانية الاسلامية هي من خرجت عليه
كتاب سلطاني من أمير المؤمنين السلطان محمود خان العثماني إلى شريف مكة وأميرها الأمير مسعود :
(( أمر إلى أمير مكة الأمير مسعود دام سعده ..
لقد ظهر شخص سيء المذهب في العيينة ، وهي إحدى قرى نجد في جهة الشرق وقام بإصدار اجتهادات باطلة ومخالفة للمذاهب الأربعة ونشر الضلالة والترغيب بها ، وبناء على إعلامكم إيانا واقتراحكم السابق فإن عليكم المبادرة إلى زجر وتهديد المفسد المذكور وأتباعه بمقتضى الشرع المطهر ، وإمالتهم إلى طريق الصواب ، أما إذا أصروا على ملعنتهم فإن عليكم إقامة وتنفيذ الحدود الإلهية الواجبة شرعا ، وقد أصدرت إليكم يا شريف مكة المشار إليه أمري هذا خطابا ، ولما كنتم قد أبلغتم الدولة العلية في كتبكم الواردة إلى دار السعادة بحاجتكم إلى الإمدادات والمعونات بسبب تمكن الملحد من كسب سكان تلك المناطق إلى جانبه بكل الحيل بحيث لم يعد ممكنا التقرب من تلك الأطراف فإن التقاعس بخصوص هذا الشخص المذكور ( محمد بن عبدالوهاب ) سيؤدي إلى ظهور حاجة إلى القوت أكثر عددا لمحاربة الشخص المذكور؛ لقد صدر أمر السلطاني بخصوص سيركم ضد الشخص المذكور واستئصاله ، وإن أيذاءهم بسيف الشريعة وتطهير الأراضي المقدسة ( منهم ) يعتبر عقوبة (( سياست )) لهم وواجبا يفرضه الدين، ولأجل تسديد مصاريف رواتب ومؤن العساكر الذين ستقومون بتسجيلهم لهذه المهمة فقد أنعمت عليكم بمبلغ 25 كيس رومي من الإقجات من إرسالية مصر لسنة 1163هـ .. ))
انتهى من محفوظات ارشيف رئاسة الوزراء ـ وثائق الداخلية تصنيف جودت ـ الرقم 6716 أواسط شوال 1164هـ .
يراجع أمراء مكة المكرمة في العهد العثماني للمؤرخ إسماعيل حقي أوزون جارشلي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حدث خطأ في هذه الأداة